93

إفتتاح أكبر مستشفى في الامارات (مدينة الشيخ شخبوط الطبية) في 3 نوفمبر 2019

أعلنت سلطات الإمارات العربية المتحدة عن إفتتاح أكبر مستشفى في الامارات وهي مدينة الشيخ شخبوط الطبية سترحب بالمرضى في نوفمبر 2019. وتبلغ مساحة المنطقة حوالي 300.000 متر مربع وتوفر مرفق جديد يضم 723 سرير. تقع المستشفى في أبوظبي وتهدف إلى توفير رعاية متخصصة على مستوى عالمي باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات الحديثة جداً.

بدأت الإمارات بناء المستشفى المتعدد التخصصات في عام 2011 وبها وسائل راحة خاصة مثل:

• جناحان رئاسيان

• 36 جناح VIP

• مركز متقدم لعلاج الجروح

• 18 غرفة جراحية

• الولادة الطبيعية والسابق لأوانها

ستبدأ المرحلة الأولى من العمل في المستشفى ابتداءً من 3 نوفمبر،وتشمل طب العيون والأذن والأنف والحنجرة وعيادات الاعصاب وأمراض القلب والجهاز الهضمي والكبد،وسيتم إطلاق المرحلة الثانية في 17 نوفمبر وستبدأ جميع الإدارات في هذه المرحلة العمل بحلول 9 يناير 2020.

يشتمل المستشفى على 4 قطاعات رئيسية تشمل الطوارئ والعناية المركزة وخدمات العيادات الخارجية والأمومة والأطفال والجراحة. بالإضافة إلى ذلك سيقدم المستشفى العديد من المجالات المتخصصة بما في ذلك:

• علاج الصدمات والصدر

• أمراض الرئة والعظام

• الجراحة التجميلية

• جراحة الأوعية الدموية

• خدمات القلب

تستقبل العيادات الخارجية أكثر من 2.500 زائر يوميًا.

ستعمل المستشفى ذات التقنية العالية تحت إدارة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)،وتبعد حوالي 50 دقيقة بالسيارة من الوجهات الرئيسية مثل مدينة أبوظبي والعين ومنطقة الظفرة،كما يقع المستشفى بالقرب من مستشفى المفرق وهذا يعني أنه سيكون لديه مركز للبحوث الطبية بالإضافة إلى 132 سريراً لخدمة إحالات وحدة العناية المركزة. علاوة على ذلك ستوفر المستشفى أحدث المرافق لعلاج الحروق وهذا يجعل المستشفى المركز الوحيد الذي لديه مثل هذه المرافق المتقدمة في البلاد.

قال الدكتور/ عتيق علي المصعبي – رئيس قسم الجراحة والصدمات ونائب المدير الطبي لمدينة الشيخ شخبوط الطبية: يشمل هذا القسم الرأس والعنق والأورام والغدد الصماء وأمراض الروماتيزم والجهاز التنفسي والدم والعظام والمسالك البولية وأمراض الكلى وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجهاز الهضمي وغيرها من التخصصات،والمستشفى مزود بروبوت جراحي وهذا يعني أن الأطباء يستطيعون أداء العديد من أنواع الإجراءات المعقدة بأعلى مستوى من السرعة والكفاءة والدقة. كما أشار المصعبي إلى أن المستشفى الجديد سيحل محل مستشفى المفرق،ومع بداية العام المقبل سيتم نقل جميع المرضى إلى المستشفى الذي تم بناؤه حديثًا عندما يكون جاهزًا للعمل.

وفقًا لما ذُكر أعلاه ستصبح الإمارات من أكثر الدول ملائمة للعيش في المستقبل غير البعيد ورائدة ليس فقط في المنطقة بل في العالم أجمع في أي جانب بما في ذلك الجوانب الطبية والعلمية والاقتصادية.

* المعلومات الواردة في هذا المقال من التقرير الأخير لموقع الخليج تايمز.

error: Content is protected !!