616

الخبر السار لمحبي الكتب: مهرجان “هاي” في ابوظبي

الإمارات العربية المتحدة هي مكان نابض بالحياة ويشهد العديد من الأحداث المختلفة التي تجعل حياة شعبها ملونة،وتستضيف الإمارات العربية المتحدة دائما المهرجانات والاحتفالات والمناسبات المختلفة. وهذه المرة ستستضيف أشهر المهرجانات وهو مهرجان “هاي” وهو خبر مفرح للذين يحبون القراءة والكتابة والتفكير. وهو مهرجان تعليمي وترفيهي لمحبي القراءة والكتابة الذي سيعقد العام المقبل يومي 24 و 27 فبراير 2020 في منارة السعديات وأماكن أخرى في أبوظبي،ويتضمن المهرجان الأفكار والفنون والأدب.

يجمع مهرجان “هاي” بين المفكرين والكتاب والقراء من لغات وثقافات مختلفة وسير الحياة معًا لعقود،وفي أماكن مختلفة من بيروت في لبنان إلى سيغوفيا في إسبانيا وشواطئ قرطاجنة دي إندياس في كولومبيا.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان – وزير التسامح – إن المهرجان هو علامة على التعاون المثمر بين شعب الإمارات والمملكة المتحدة. وقال أيضًا إن المهرجان سيظهر المكانة المتنامية لإمارة أبوظبي كمركز دولي للمعرفة والفنون والثقافة،ويعتقد أن هذا المهرجان يجسد قيم التسامح كأداة حيوية لتوحيد الناس حول العالم ويجعل الامارات كمجتمع عالمي قائم على قيم التعايش والتسامح.

وتحدث ايضاً عن أهمية تبادل الأفكار والتفاعلات بين الثقافات والتعليم وهذا هو الهدف من مهرجان هاي. أخيرًا قام بدعوة الجماهير الصغار والكبار إلى المهرجان الذي سيستغرق أربعة أيام الذي يهدف الى تعزيز التفاهم وفتح العقول وتنشيط المحادثات.

وقال بيتر فلورنس – مدير مهرجان هاي: إن المهرجان سيكون عرض “للكتابة العظيمة” من جميع أنحاء المجتمع العربي ومنصة لأصوات مختلفة وبلغات مختلفة و “مكان لقاء” للحالمين والقراء. وسيشمل المهرجان مناقشات موضوعية ومقابلات أدبية وسوف تقدم برامج تعليمية لطلاب المدارس من خلال التعاون الوثيق مع المدارس المحلية. وقد اقيم مهرجان هاي 125 مرة منذ عام 1987 حول العالم وجذب أكثر من 4.5 مليون شخص للاحتفال في 30 موقع.

وفقًا لما تمت مناقشته أعلاه فإن الإمارات العربية المتحدة هي بلد الأحداث المختلفة حيث يجتمع الأشخاص من جنسيات ولغات مختلفة،وهذه المرة سيجتمع عشاق القراءة والكتابة في أكثر مهرجانات القراءة والكتابة شهرة في أبوظبي..لذا إذا كنت أيضًا مغرمًا بالقراءة والكتابة فضع خطة لذلك!

* المعلومات الواردة في هذا المقال مستندة الى التقرير الأخير لموقع الخليج تايمز.

error: Content is protected !!