65

تجارة دبي تفوز على الرغم من التباطؤ العالمي

يعد اقتصاد دبي من بين أكثر الاقتصاديات مرونة في العالم بزيادة سنوية 5% في التجارة غير النفطية. هذا يرجع بشكل رئيسي إلى قدرة الإمارات العربية المتحدة على التكيف مع التغيير وكذلك نماذج الأعمال المرنة وهذان العاملان يعوضان آثار التباطؤ العالمي.

وفقًا لجمارك دبي فإن دبي مدينة تتمتع بقدرة تنافسية قوية وسياساتها الصديقة للتجارة جعلت اقتصادها الأفضل على الرغم من التوترات الجيوسياسية. وقد أظهرت البيانات الرسمية أن قطاع التجارة غير النفطي في دبي ارتفع إلى 676 مليار درهم هذا العام الذي كان 644 مليار درهم في نفس الفترة من العام الماضي.

Dubai world Trade Center

يعتقد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم – ولي عهد دبي ورئيس المجلس التنفيذي في دبي – أن هذا النجاح يرجع إلى قدرة دبي على توليد فرص نمو جديدة حتى في مثل هذه الظروف الصعبة،وأن هذا النمو المستدام في دبي هو نتيجة لاستجابتها لاحتياجات المستثمرين وكذلك الشركات.

خلفية الاقتصاد العالمي هو نتيجة للتوترات الإقليمية والحرب التجارية العالمية،وهذا هو الوقت الأكثر تحدياً في الاقتصاد العالمي على الإطلاق. قال سلطان بن سليم – رئيس مجموعة موانئ دبي العالمية – إن دبي يمكن أن تكون إيجابية بشأن مستقبل اقتصادها لأن قطاع التجارة الخارجية في دبي يشهد اتجاهًا تصاعديًا.

Dubai Ports

ويعتقد أن نجاح دبي في التجارة الخارجية غير النفطية يدل على مرونة وجاذبية اقتصاد دبي ويحول دبي إلى مركز تجاري مهم في المنطقة وكذلك في العالم.

الصين هي الشريك الرئيسي لدبي. فقد نمت التجارة غير النفطية مع الصين بنسبة 4% لتبلغ 71 مليار درهم. وقد أظهرت التجارة مع الهند نمواً بنسبة 20% إلى 67 مليار درهم،وشهدت التجارة مع الولايات المتحدة انخفاضًا بنسبة 1% إلى 39 مليار درهم.

وقد كانت المملكة العربية السعودية الشريك العربي الأكبر لدبي واحتل المركز الرابع على مستوى العالم بحصولها على 27.7 مليار درهم وتلتها سويسرا بـ 26.5 مليار درهم.

وقال نيميش ماكفانا – رئيس مجلس الأعمال والمهنية الهندي – عن القيادة الهندية والإماراتية في السنوات الخمس الماضية أنه كان لقيادتهم دور مهم من خلال الزيارات الثنائية والاتفاقيات المختلفة في مجالات مثل الطاقة والبنية التحتية وخدمة النمو الاقتصادي،و أيضاً ينبغي القول أن التجارة بين البلدين تنمو وستزداد. ودبي لديها موقع استراتيجي رائع حيث تتمتع الشركات بوضع جيد للغاية،وستؤدي الثقة في اقتصاد دبي إلى نمو أكبر بكثير لأن هناك العديد من التوقعات في عام 2020.

وقد ظهرت البيانات الرسمية أن تجارة الذهب والمجوهرات والماس نمت بنسبة 3% لتصل إلى 180 مليار درهم. وثاني أكبر مساهم كان في قطاع الاتصالات بقيمة 79 مليار درهم وقد تضاعف حجم تجارة الزيوت البترولية إلى 48 مليار درهم كما شكلت السيارات 33 مليار درهم من إجمالي التجارة.

error: Content is protected !!